من نحن
بواسطة admin بتاريخ 7 Nov, 2011 في 06:26 PM | مصنفة في | 3 تعليقات

 حول الموقع

يهدف الموقع في الوقت الحالي إلى أن يكون مرجعا في تغطية معظم جوانب الفساد والإصلاح بطريق شاملة بحيث تتناول معظم ما كُتب حول الجوانب التالية:

  • الفساد والمؤسسات التي عانت منه باختلاف أنواعها
  • تبعات الفساد وتأثيراته سواء المباشر منها أو غير المباشر
  • محاولات الإصلاح والمبادرات السابقة حوله
  • آخر الدراسات والتحليلات والإحصائيات حول قضايا الفساد والإصلاح
  • الكتب والمنشورات حول المواضيع المتعلقة
  • الفيديو

وهو بذلك يحاول تغطية الفجوة الكبيرة والنقص الشديد في المحتوى العربي بهذا الخصوص. هذا عن الهدف في المدى القصير. أما على المدى البعيد فهو يهدف ليكون مرجعا وجهة استشارية في قضايا الفساد والإصلاح لخدمة العالم العربي أسوة بالكثير من المنظمات العالمية المتخصصة بهذا المجال.

يغطي الموقع حاليا الشأن العربي بشكل عام والسوري بشكل خاص وذلك لأسباب عديدة لعل أهمها أن الحالة السورية هي حالة متطرفة جدا من حيث الاستبداد ومن حيث الفساد وهذا يجعل منها حالة بحاجة إلى مزيد من التأمل، الدراسة والتحليل.

سيجري الموقع تغطية أوسع للشأن العربي قريباً في خطته التوسعية القادمة وهو يبحث عن مراسلين للتعاون معه في هذا المجال.

يرحب الموقع بمساهمات القراء ومشاركاتهم ويدعو كل الأخصائيين والاستشاريين أن يعتبروا الموقع ساحة فكرية وبحثية لنشر أعمالهم وآرائهم حول أفضل سبل الإصلاح ومكافحة الفساد وتبعاته.

سياسة النشر

  • يلتزم الموقع بعدم نشر كل ما يخل بالآداب أو ما يسيء للأديان والمذاهب والطوائف كافة
  • لا يتبنى الموقع بالضرورة الآراء المنشورة فيه وهو يحاول جاهدا تغطية الآراء المختلفة والقضايا من وجهات نظر مختلفة ليتسنى للقارئ الحصول على الصورة الكاملة قدر الإمكان
  • يلتزم الموقع جاهدا بالاهتمام بجودة المواد وذلك بالحرص على تقديم أفضل ما كُتب في هذا المجال والتأكد من المصادر الأصلية لهذه المواد
التعليقات: 3 تعليقات
قل كلمتك
  1. الحياة الاْنسانية لها قوانينها وسننها التى لا تحابى اْحد من البشر واْهم تلك القوانين والسنن التى اْودعها الله فى كونه الفسيح الرحيب .(النزاهة)بكل مستوياتها من الاْدنى اْلى الاْعلى. وهى لازمة للحياة المستقيمة السوية واْ ذا اْعترى هذا العنصر الهام نقص اْو ضعف اْوتدنى فى مستواه اْضطربت حياة الناس بقدر ما اْصابه.ويليه (الكفائة) وهو العنصر الثانى للحياة الطيبة الرضية وهو اْيضا كسابقة يحتاج اْلى مستوى عال من الرقى والكفائة ثم العنصر الثالث وهو(الصدق) وهووسابقيه يؤلفون حزمه قوية واحدة من المبادئ والقيم والفضائل والسلوكيات التى بونها لاتصبح للحياه الاْنسانية معنى فضلا عن ترقيها ونهوضها وتقدمها بل تصير حياة فوضوية غوغائية اْشبه بحياه الحيوانات فى الغابة ياْكل فيه القوى الضعيف مما ياْذن بتدنيها وفى النهاية اْنقراضها وفناؤها. ولا ذلك اْرسل الله-سبحانه وتعالى- الرسل والاْنبياء لدعوة الناس اْلى اْنتهاج هذا الطريق المستقيم المؤمون الشريف -النبيل-العادل. وتبعهم المصلحون فى ذلك مقتفين اّثرهم. كل ذلك تقوده المحبة العظمى متحملين فى ذلك كل ما يلاقوه من العنت والمتاعب من القريب والبعيد غير اّبهين بشئ اْلا توصيل الحق للخلق لايريدون على ذلك جزاء ولاشكورا بل اْجرهم على الله وحده تبارك وتعالى. ولهذا بمجرد ما راْيت عنوان .(طريق النزاهة) اْلفيت نفسى وبلا تفكير واضعا قدمى عليه سائرا مع السائرين فيه رافعا رايتى بين راياتهم.متوكلا على الله والله المستعان. تحريرا فى الاْثنين2/1/2012م الموافق 8 من صفر 1433ه .مصر-دمنهور-البحيرة .كتبه العبد لله الفقير/محمد نبيل رجب.

  2. دعوة لمبدعى مصر .. مبدأنا بناء الإنسان بالإسلام من هنا ندعو كل مبتكراً ومبدعاً مصرياً أن نتعاون ونتشارك إبداعاتنا وافكارنا وخبراتنا للوصول الى الرابطة الاولى من نوعها فى مصر ومقصدنا هنا ليس ابداعك فى العمل فقط بل فى حياتك كلها وليس على الشرط ان تكون مبدعاً ومبتكراً فى رأى من حولك بل يكفينا أن تكون مقتنعاً بنفسك انك صاحب فكر صحيح فى أى أمراً يدور فى ذهنك ، من منا يعلم مدى امكانياته مع إننا نعلم امكانيات غيرنا لذا هذه دعوة عامة لكل فرد مصرياً جلاً أم شاباً كبيراً وصغيراً ، فتاةً فى مبتدأ عمرها وأمرأة ناجحة فى تخصصها وفى بيتها أيضاً ولكل مواطناً مصرياً هاجر باحثاً عن فرصة لتحقيق هدفة ولمستوى معيشة أفضل له ولأسرته ومن يعوله الآن ندعوك أنت على وجه الخصوص بعد حصولنا على حرياتنا لأول مرة فى مصر يجب أ، تعود لوطنك وتؤدى الواجب المطلوب منك ولكل رجلاً عاش فى مصر ولم يستطع أن يأخذ فرصته فى عمله نتيجه الممارسات الخاظءة التى تعرض لها الآن ها هى جاءت فرصتك فلا تضيعها ، هيا جميعا نقف معاً لرفعة هذا الوطن من جديد بل نحتفل بميلاد وطناً يخطو أول خطوة على أرض الواقع ، جاء الوقت لنكون أفعالنا وسلوكياتنا هى مستقبلنا ، فإذا شئنا أن نجعل مستقبلنا نفتخر به ونعتز به ويكون طريقاً ممهدا لأولادنا والأجيال القادمة فيجب علينا اغتنام كل فرصة حقيقة اليوم والتمسك بها ، هيا بنا جميعاً لأنشار رابطة لمبدعى مصر وللمبتكرين ولخبرائنا ولذوى الاحتياجات الخاصة ونكون كلنا على قلب رجلاً واحد والتمسك بكتاب الله وسنه رسولنا الكريم وبالله التوفيق …

  3. كونى صحفيا واتجول فى الكثير من الاماكن بمصر اشتم رائحة عفنة وقذارة مما تسبب عن تقاعس عمال النظافة بمعرفة الهيئة وهذا ما كنا ننتظرة فساد وقمامة وامراض تاتى بعد ذلك لاطفالنا ولزوينا .. ورئيس الهيئة لا مبالاه لان اكيد حول منزله نظيف ميه ميه .. فلا يرى شيئ وهذا ما يخيفنا حتى الان ان كل المسئولين لا ينظرون الى الشارع المصرى فقط وانما ينظرون لانفسهم حتى الان

اترك تعليقا