الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين ICIJ يكشف النقاب عن أكبر قاعدة بيانات تفاعلية عن شركات الأوفشور في الملاذات الضريبية

630-offshore-global-networks

طريق النزاهة

كشف الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين International Consortium of Investigative Journalists النقاب عن أكبر قاعدة بيانات تفاعلية عن شركات الأوفشور والتي ستساعد العالم على كشف أسرار كان من غير الممكن اختراقها سابقا عن الملاذات الضريبية في الخارج.

تسمح قاعدة بيانات ICIJ تسريبات عن شركات الأوشور للجمهور للبحث من خلال أكثر من 100،000 من الشركات السرية، وصناديق التمويل التي تم إنشاؤها في أماكن في الخارج مثل جزر فيرجن البريطانية، وجزر كايمان، وجزر كوك وسنغافورة.

حيث ذكرت ICIJ أنها تفعل ذلك لأن المناخ السياسي قد تغير كثيرا خلال الأشهر القليلة الماضية، منذ أن نشرت الجزء الثاني من سلسلة التحقيقات التي استغرقت عدة سنوات بهدف تجريد السرية عن الملاذات الضريبية.

وقال المسؤول في الاتحاد الأوروبي Algirdas Semeta أن تحقيق ICIJ أدى إلى تحول في السياسة الضريبية وتفعيل الإرادة السياسية لمعالجة مشكلة التهرب الضريبي – وهي المشكلة التي عانى منها الاتحاد الأوروبي بسبب اللامبالاة في أوروبا بعد أن تم احباط محاولات سابقة لمهاجمة السرية في الخارج. كما قال Semeta أن الحاجة إلى الشفافية الضريبية باتت تتجاوز مبدأ خصوصية البيانات.

ويرجع الفضل في ذلك جزئيا إلى مشروع ICIJ حول التهرب من الضرائب والسرية في الخارج والذي يعتبر موضوعا رئيسيا لاجتماع الدول الصناعية الثمانية الكبرى G8. وقد ذكر رئيس ذلك الاجتماع وهو رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن الوقت قد حان “لنهدم جدران السرية حول عالم الشركات” التي جعل النظام في الخارج جذابا لغاسلي الأموال، المحتالين وغيرهم من المجرمين.

تساعد قاعدة بيانات تسربات الخارج على إزالة جزء صغير من هذه السرية. إذ تفتح سجلات قاعدة البيانات الباب لجلب المساءلة لهذا العالم الذي عاش طويلا في الظل.

إلا أنه تجدر الإشارة إلى أنه من المهم أن نعرف أن هناك بعض الأسباب المشروعة لاستخدام الشركات الخارجية. وهذا يعني أن ICIJ لا تنوي أو توحي أو تعني أن الناس والشركات المدرجة في قاعدة البيانات قد كسرت القانون أو تصرفت خلاف ذلك.

يمكن الوصول إلى قاعدة البيانات من خلال الرابط التالي:

http://offshoreleaks.icij.org/

التعليقات مغلقة.