ما هو أتعس من الفساد

1907711_max

دائما نتحدث عن الفساد ومضاره ولكن عندنا في دوائرنا الحكومية ما هو أتعس من الفساد وللأسف لا نتحدث عنه بتاتا لا من قريب ولا من بعيد حيث نحن نمتلك روتين حكومي متخلف قد لا يوجد مثيل له في كل العالم.

فمن أجل معاملة بسيطة نستغرق وقت طويل ونستمع لمتطلبات مطلوبة قد عفا عنها الزمن فأغلب دول العالم تملك هوية واحدة فيها كل المعلومات المطلوبة أما نحن فعندنا هوية وشهادة ميلاد وورقة الحصة التموينية وجواز سفر وورقة من وزارة المهجرين أن كنت مهجر واثبات مكان السكن وجلب طابع بريدي وغيرها من دزينة المستندات المطلوب منك جلبها، أما ما يحدث في بعض الدوائر فهو مشهد يدعو للغثيان حيث الطوابير المنتظرة الصابرة لوقت طويل قد يتجاوز الساعات في بعض المحافظات من أجل أن يطلع الموظف على ورقة معينة أو يوقع عليها خلال دقائق معدودات وللأسف الكثير من هذه الطوابير مفتعلة من بعض الموظفين الذين يرسلون أشخاص قريبين منهم لكي يساوموا على تمرير المعاملة مقابل أجر محدد وأن لم يحدث الإتفاق فكل شيء متوقع أن يحدث للمعاملة كأن تتعرض أما للضياع أو التأخير القاتل وكذلك نجد أن هناك موظفين يشعرون بالاشمئزاز من العمل ولا تجدهم يتفاعلون مع حاجة المواطن فتكون اجابته على أي سؤال أو طلب هو بأن المعاملة يجب أن تبقى عنده لكي يتم مراجعتها وللأسف لن تجد عند هذا الموظف وقت محدد لإنتهاء المراجعة فقد يأخذ الموضوع يوم أو يومين أو يأخذ شهر لأن المعاملات كثيرة ولا يوجد من يساعده.

أما الظاهرة الغريبة والتي باتت تنتشر فهي أنك تجد موظفين يتبدلون المعاملات فيما بينهم بحجة أن هذه الورقة ليس من صلاحيته أن يوقع عليها بل زميله في العمل وزميله يرسل الورقة لموظف أخر وتبقى الورقة تدور في حلقة مفرغة من أجل توقيع صغير أما الاجازات فحدث ولا حرج فهناك موظف يغيب بحجة الوضع الأمني المضطرب وهذا الأمر لا خلاف عليه فنحن نعلم بالوضع الحالي ولكن أن تستمر الغيابات لوقت طويل فهذا الأمر مرفوض ولا يجب القبول به وكذلك تحدث وزير التربية والتعليم الأستاذ محمد تميم بأن إجازة الأمومة أصبحت تشكل له مشكلة عويصة فأغلب المعلمات باتوا يأخذون هذه الإجازة لأنها من حقهم وباتت الكثير من المدارس من دون معلمات وابناءنا المساكين هم من يدفعون الثمن وهذه الأمور التي ذكرتها لا تقل سوء عن الفساد.

بقلم حسين علي غالب

المصدر شفق نيوز

التعليقات مغلقة.