إذاعة حية لفضائح فساد واقعية

 

download (82)

بقلم : منصور الدرناوى

هذه صورة درامية منقولة مباشرة من قاعة البرلمان :

رئيس الجلسة: أنت يا سيد وزير المالية إتهمت ستة من الأعضاء المحترمين بتهريب أشياء كثيرة من الخارج وإلى الخارج . وقد طالب هؤلاء بسحب الثقة من وزارتك وتعيين وزير آخر أقدر منك . وأنا الآن أطلب من كل منهم توجيه أية إستفسارات يريدون إليك من أجل إظهار الحقيقة لجميع النواب وأفراد الشعب . وليتكلم النواب المحترمون حسب الترتيب الذى حددته لهم وبكل إختصار. رجاء . تفضلوا :

النائب 1 : أنا أتهم وزير المالية بسوء إستعمال الميزانية فى عدة مجالات . ومعى المستندات.

النائب 2 : هناك موظفون فى وزارتك عينتهم بالوساطة والمحسوبية . ومخالفة للمعايير .

النائب 3 : هناك شركات كبيرة تتهرب من دفع الضرائب وتحرم الدولة من دخول هائلة وذلك بعلم الوزير نفسه .

رئيس البرلمان: بما أن لدى إتهامات مماثلة من ثلاثة أعضاء آخرين يعرف الوزير أسماءهم ، ولنعرفهم بالعضو 4 ، 5 و6 سيرد السيد وزير المالية على هذه التهم بالفساد . فليتفضل :

وزير المالية : سيدى الرئيس : أولا ـ لابد أن أعلمكم جميعا ، بما يلى :

ـ العضو المحترم 1 : هرب ما قيمته 269 مليون دولار من الدقيق من جارتنا الجنوبية . فخسرت الدولة أكثر من 7 مليون دولار من الضرائب .

ـ العضو المحترم 2 : طلب منى منحه 2000 سيارة مهربة لمصلحته الشخصية . قائلا : لا ترد على أوامر رئيس الجمهورية التى تمنع مثل هذا الإجراء .

ـ العضو المحترم 3 : يقوم بتهريب الخمور كلما عاد من رحلاته الخارجية . وقد قام بتهديد مسؤل الجمارك الذى أعطانى هذه المعلومة بالقتل لو أفشى السر.

ـ العضو المحترم 4 : قام بتهريب ناقلات نفط وأيضا كميات من الخمور .

ـ العضو المحترم 5 : ضغط على كى أعين أقارب له بوظائف بإدارة الجمارك .

ـ العضو المحترم 6 : سلط ضغوطا على كى أمنح عقودا كبيرة للتوريدات الحكومية لشركات له فيها مصالح شخصية .

هنا تضج القاعة بالتصفيق من الأعضاء والجمهور . ويصوت جميع الأعضاء لإبقاء الوزير فى وظيفته . ولا يمتنع عن التصويت إلا الستة الذين فضحهم فى كلمته الموجزة الحارقة .

يقول مدير موقع النزاهة بنفس البلد : نحن نقدر للوزير إعلانه للتفاحات الفاسدة . لكن الكثير من الناس يعتقدون أن أكثرية النواب متورطون بأعمال غير قانونية . ونحن نعلم أن ربع النواب يملكون شركات بناء أو خدمات ويتم رشوتهم بعقود من قبل الهيئات الخيرية الأجنبية أو المؤسسات العسكرية . وهذا جزء من الصورة فقط . فقد دفع الشعب مثلا : أكثر من بليون دولار على شكل رشاوى خلال سنة 2012 وحدها . وحتى رئيس الجمهورية نفسه يقول إنه استلم مبلغا لا نعرف حجمه بالتحديد جاءه حتى مكتبه من وكالة الاستخبارات الأمريكية .

وحتى تكتمل الصورة الفاسدة لابد أن نضيف أن وزير المالية نفسه ـ الذى فاز بثقة البرلمان ـ تقول عنه وكالة أخبار (تولو) الشهيرة أنه تلقى بحسابه الخاص مبلغ مليون دولار من شركات خاصة وأفراد . فهل عرفتم ماهى هذه البلد ؟ إنها أفغانستان . حيث أصبح الفساد سرطانا مستفحلا عصيا على العلاج . حتى يأتيه الله بحكومة قادرة تعرف كيف تعالجه. كما حصل فى سنغافورة . الأمر ليس مستحيلا ، تحت قيادة غير عادية . ( الحقائق عن: النزاهة الدولية) .

وللفســـاد وجوه أخرى

ـ أحد أهم برامج توفير العمل للعاطلين فى تونس تحول إلى مافيا تسرق الأموال العامة المخصصة للمشروع . ففى منطقة القصرين تستقطع مافيا المشرفين على أرزاق العمال وعددهم 18000 ـ مبلغ 33 دولارا من الأجر الشهرى لكل عامل وهو 166 دولار .

كما يحشو المشرف قائمة العمال بعدد من الأسماء الخيالية التى يكتنز أجرها لنفسه دونما رقيب . حتى قالت صحيفة الشروق إن مشرف العمال يمكنه أن يبتز ما يقارب 40000 دولار شهريا من مستحقات العمال .

ـ رفع المجلس الوطنى الجزائرى أوائل شهر مايو رواتب النواب لتشمل السكن والنقل والأطعمة بنسب عالية . وتأتى هذه المنح السخية قبيل طرح مشروع تعديل الدستور. فهل ترون أن النواب سيصوتون ضد المشروع ؟ ولو كان معيبا ـ أو متعارضا مع مصلحة الأمة؟

ـ صرخ المتظاهرون :” الشعب يريد إصلاح القضاء”. وهذا التعبير عن وضع العدالة المريضة ليس جديدا . إذ يعتقد أغلب المغاربة أن العدالة يمكن شراؤها بمبلغ 5000 درهم .

وفى القضايا الحساسة مثل الإرهاب يمكن توجيه حكم ” المذنب” لأى متهم بمجرد وصول مكالمة من أحد كبار المسؤلين .

ـ تقول صحيفة الاقتصادية الإلكترونية:” شهادة الآيزو بـ 35 ألف ريال”. وهذا عرض خاص بالشركات. هذا العنوان يعنى أن هذه الشهادة العالمية التى كنا نعتقد أنها ضمان الجودة الادارية العالية والمعايير النزيهة صارت تباع وتشترى مثل الجاكتات . ولا تستغربوا فقد حصل فعلا أن الكثير من الجامعات المزيفة باعت لمئات العرب شهادات دكتوراة وماجستير بـ 500 دولار .

العدالة تطارد المفسدين

ـ قام طيار تجاري أمريكى مزيف بقيادة طائرات شركة ( الأفريقية) الليبية إلى بريطانيا عدة مرات دون أن يكتشفوا أمره . حتى قالت صحيفة (السنداى إيكسبريس) إن مايكل فاى طيار سابق فى سلاح الجو الأمريكى وهو هارب من العدالة بعد قيامه بتزوير مؤهلاته للحصول على هذه الوظيفة بالشركة الليبية .

ـ ألقت الشرطة السعودية القبض على مزيف شهادات جامعية بينما كان يحاول الهروب من البلاد . بعد أن باع 700 شهادة وكسب ثلاث ملايين ونصف دولار .

ـ دفعت شركة ( رانباكسى) اليابانية غرامة قدرها 500 مليون دولار بعد إعترافها ببيع أدوية لا تراعى المواصفات الدولية والمصنعة فى الهند .

ـ قبضت الشرطة الأثيوبية على أحد الوزراء و 11 شخصا آخرين بتهمة الفساد.

وهو أعلى مسؤل يتم القبض عليه خلال الحملة ضد الفساد ، منذ 10 سنوات .

ـ تمكن مجرمون مسؤلون على موقع متخصص فى تبديل العملة من استعماله لغسيل أموال وصلت إلى 6 بليون دولار باستعمال وسيلة لا تعلن عن شخصية المشترين . والمؤسسة المتورطة فى جريمة غسيل الأموال هى ( ليبرتى ريزيرف).

الأستاذ رئيس التحرير: هل يمكنكم توجيه الرسالة التالية إلى إدارة الأوقاف :

” فى الوقت العصيب الذى تمر فيه ليبيا بأصعب مراحل تحولها الثورى نجد أن القيادات الدينية خاصة خطباء المساجد وأساتذة الشريعة والشيوخ المكلفون بنصح وتوجيه الناس لا يصلون إلى مستوى العمل المطلوب منهم . وأعتقد أن سبب هذا التقصير الخطير يعود لما يلى :

أولا : إنعزال قيادتهم العليا عن مشاكل ومعاناة الناس . ثانيا : تعليمهم التقليدى المتمسك بالمراجع القديمة وجهلهم بأساليب الكتابة الحديثة المبسطة السهلة البعيدة عن السجع والمجملات اللفظية. ثالثا : نقص جهود التدريب والتطوير فى مجال الخطابة الحديثة وأساليب الاتصال والاقناع المتطورة . رجاء إلى الإخوة فى قيادة الأوقاف : إنتبهوا لتطوير إمكانيات هؤلاء الناس فنحن فى أمس الحاجة لهم الآن أكثرمن أى وقت مضى”. دكتور محمد صوان .

أقوال مستدامة

” إن المجتمع المدنى الفعال والمستقل عن الحكومة والأحزاب هو أكبر شرط وضمان للديموقراطية والنهوض ، وضد إنحراف السياسة وتغول السلطة . كما يجعل المجتمع أكثر تماسكا وأقل إعتمادا على الحكومة وأقل تأثرا بتقلبات السياسة … وتمسك المواطنين بحقوقهم الطبيعية والقانونية واحترامهم للقانون وأداؤهم لواجباتهم ومقاومتهم للظلم والذل والقوانين الجائرة كفيل بنسف مرتكزات الاستبداد والتخلف “. سهيل الغنوشى ـ طريق النزاهة .

التعليقات مغلقة.