الفساد الاداري عقبة امام الاستثمار في العراق

بغداد تشكو من قدم البنية التحتية وضعف شبكات الطاقة الكهربائية وقلة تجهيزات المياه ومحدودية وسائل النقل.

بغداد – يحذر خبراء من مشاكل كبرى تواجه المستثمرين ليكون العراق خيارهم الافضل، على الرغم من اعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاسبوع الماضي ان بلاده اصبحت قبلة للاستثمار في المنطقة.

وبحسب المسح للشركات الذي اجراه البنك الدولي، اشار الى ان العراق يقع في المرتبة الـ165 الاسوأ في العالم للقيام باعمال تجارية مدرجا اكبر ثلاث عقبات امام ذلك وهي قلة تامين الكهرباء وعدم الاستقرار والفساد.

ويشكل الروتين المفرط والفساد المستشري ونظام القضاء الذي لا يمكن الاعتماد عليه وفقدان الامن فضلا عن نقص القوى العاملة للتدريب وسيطرة الدولة على الاقتصاد، افة على هذا البلد الذي اختتم معرضه التجاري الاكبر منذ عشرين عاما.

وتلقي هذه الصعوبات المختلفة شكوكا على جهود العراق لجلب الاعمال لرفع ايرادات الاستثمار على مدى العقد المقبل الى 1 ترليون دولار، وهو المبلغ الذي يحتاجه البلد لبناء اقتصاد افضل بحسب مسؤولين.

وقال دبلوماسي غربي رفض الكشف عن اسمه “اذا كنت ترغب في جذب رؤوس الاموال وجذب الشركات، يتوجب عليك جعل الامر ايجابيا” موضحا “يجب توفير حوافز للاستثمار هنا، وهناك اساسا الكثير من الامور التي تثني المستثمرين”.

وادرج تقرير صدر مؤخرا عن البنك الدولي سلسلة من المشاكل تضمنت صغر حجم القطاع الخاص ومحدودية فرص الحصول على قروض.

وتشكو بغداد من هجرة العراقيين المثقفين وعقود من عزلة البلاد عن التجارة العالمية، فضلا عن البنية التحتية المدمرة وعدم ثبات في تامين الطاقة الكهربائية وقلة تجهيزات المياه وضعف شبكات النقل.

وبشكل عام فان الشركات العراقية تفقد 22% من مبيعاتها بسبب ما يصفه البنك الدولي ضعف مناخ الاستثمار” وهي نسبة اكبر بكثير من الخسارات التي تعانيها الشركات في اليمن ولبنان ومصر والاردن والمغرب.

ويقول سامي الاعرجي رئيس هيئة الاستثمار ان “الناس لا يتحلون بالصبر، ويريدون تقريبا منك ان تخلق المعجزات، وانا متعاطف معهم بصورة كاملة”. وقدر حاجة العراق الى ترليون دولار لاعادة بناء البلاد.

وشدد الاعرجي على ان العمل جار على اصلاح المؤسسات العراقية المملوكة للدولة التي تشمل الانظمة المصرفية والقانونية القديمة، لكنه اقر بان البيرقراطية في البلاد لا تساعد على اجراء تغييرات واسعة.

واعرب المسؤول العراقي عن امله في ان “تزيل الاصلاحات السلاسل المختلفة التي تكبل العراق”.

قال متحدث باسم وزارة النفط العراقية إن صادرات البلاد من الخام ارتفعت إلى 2.6 مليون برميل يوميا في المتوسط في سبتمبر/أيلول مسجلة أعلى مستوى في أكثر من ثلاثة عقود مقارنة مع 2.565 مليون برميل يوميا في أغسطس/آب.

موقع middle-east-online.com/

التعليقات مغلقة.