تونس…الفساد في الوظيفة العمومية

الفساد في تونس

80 % يؤكدون ازدياد الفساد بعد الثورة والنهضة أوّل المتهمين

 

كشفت نتائج سبر آراء الشباب التونسي حول الفساد في مناظرات الدخول للوظيفة العمومية في تونس التي أجرتها منظمة “أنا يقظ” أن 80 بالمائة من الشباب يرون أن الفساد انتشر أكثر بعد الثورة في حين يرى 47 بالمائة من الشباب المستجوب أن الفساد منتشر بصفة خطيرة في تونس.

وبينت نتائج هذا الاستبيان الذي عرضته منظمة “أنا يقظ ” خلال مؤتمر صحفي انعقد اليوم الاثنين 17 فيفري 2014 بالعاصمة أن الاختيار في مناظرات الوظيفة العمومية بعد الثورة اصبح بقوم على التمييز حيث يرى الشباب الذين شملهم استطلاع الرأي ان هناك تمييزا في مناظرات الوظيفة العمومية قائما على العمر والجنس والعرق والمكانة الاجتماعية والآراء السياسية للمرشح فضلا عن العائلة التي ينتسب اليها.

وأظهر هذا الاستطلاع ان 12 بالمائة من الشباب المستجوبين قد صرحوا أنهم قد استعملوا طرق فساد في محاولة للنجاح في احدى الاختبارات الوظيفية.

وفي خصوص تشغيل الشباب المنتفعين بالعفو التشريعي العام بالوظيفة العمومية أظهرت نتائج استطلاع الرأي أن 66 بالمائة من الشباب المستجوب اعتبروا ان قانون ادماج المنتفعين بالعفو التشريعي العام في الوظيفة العمومية أثّر سلبا على حظوظهم في الحصول على وظيفة في القطاع العام مقابل رؤية 24 بالمائة من الشباب المستجوبين أن العفو التشريعي العام لم يضر بانتدابات الوظيفة العمومية.

وعن أسباب انتشار الفساد في مناظرات الدخول الى الوظيفة العمومية صرّح 70 بالمائة من المستجوبين أن السبب الرئيسي يعود الى غياب قوانين الرقابة والإجراءات الزجرية.

وفي ذات الشأن اتهم سالم العياري رئيس اتحاد المعطلين عن العمل في حديث له مع المصدر أحزاب الترويكا باستغلال النفوذ السياسي لتدليس مناظرات الوظيفة العمومية لتسيطر على الادارة التونسية دون مراعاة للحالة الاجتماعية لحاملي الشهائد العليا.

وقال العياري أن أشكال الفساد في مناظرات الوظيفة العمومية متعددة ومتنوعة وتتجسد أغلبها في اعتماد المحسوبية والانتماء السياسي خاصة من طرف حركة النهضة وفق قوله.

وخلص تقرير منظمة “أنا يقظ” الى توصيات عديدة تتمثل في ضرورة صياغة استراتيجية لمكافحة الفساد تنطلق من تشخيص ظاهرة الفساد لتسهيل وضع سياسية ناجعة لمكافحة الفساد و انشاء هيئة عامة مستقلة مسؤولة عن المساهمة في مكافحة الفساد و تبسيط الإجراءات و اعتماد معايير اختيار تتسم بالشفافية .

ويشار الى انه قد تم اجراء هذا الاستطلاع للرأي في 14 ولاية تونسية و شمل عينة من الشباب متكونة من 675 شاب وشابة

بسام حمدي

موقع ar.webmanagercenter.com

 

 

التعليقات مغلقة.