هيئة مكافحة الفساد تعيد فتح ملف أول قضية فساد في الجيش اليمني
فساد في الجيش اليمني
ترقية المتهم محمد الكهالي مثل ضربة قوية لإجراءات مكافحة الفساد وللتحقيقات في القضية
أعادت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد في اجتماعها يوم امس الأثنين برئاسة رئيس الهيئة أفراح بادويلان فتح ملف أول قضية فساد في الجيش اليمني منظورة أمام الهيئة.
وأتخذت الهيئة عدد من الإجراءات تكفل حماية المبلغين والشهود من أي إجراءات تعسفية أو انتقامية بسبب إبلاغ الهيئة بجرائم الفساد وذلك إعمالا للمادة 27 من قانون مكافحة الفساد الذي يكفل حماية المبلغين والشهود الحماية القانونية والشخصية والوظيفية.
وتعد هذه الخطوة هي أول خطوة تقوم بها هيئة مكافحة الفساد الحالية لإعادة تفعيل قضية الفساد في دائرة الأشغال اليمنية بعد مرور ما يقرب من عام على توقف التحقيق في القضية.
وتورط في القضية كلاً من مدير الدائرة السابق العميد محمد علي سعيد ونائبه عبدالمنعم سعيد ونائب مدير الدائرة حالياً رئيس الشعبة المالية سابقاً العميد محمد الكهالي ومدير فرع تعز العقيد محمد عبدالعزيز وزيد المحبشي رئيس شعبة المعامل والورش وضباط آخرين.
وقد تم إقالة العميد محمد علي سعيد ونائبه عبدالمنعم سعيد من منصبيهما فيما تم ترقية محمد الكهالي إلى رتبة عميد وتعينه نائباً لمدير الدائرة مما سبباً إحراجاً كبير لهيئة مكافحة الفساد التي كانت تحقق في القضية في حينه.

التعليقات مغلقة.