العراقية: على المالكي محاسبة حاشيته من “سرّاق المال العام” بدلاً من استهداف “الشرفاء”

القائمة العراقية

اتهمت القائمة العراقية الوطنية، اليوم الأحد، رئاسة الحكومة بانتهاج “التسقيط السياسي” لخصومها قبيل الانتخابات التشريعية، بمعونة بعض “القضاة المسيسين والمأجورين”، وفي حين “استهجنت” الاسلوب “السري والغيابي” الذي تم من خلاله الحكم بالسجن على عضو القائمة ووزير الاتصالات السابق محمد علاوي، بينت أن ذلك يعكس “إفلاس رئيس الحكومة وتمسكه بالمنصب مهما كلف الثمن من تزوير للحقائق وتشويه لسمعة الشخصيات الوطنية”، ودعته لمحاسبة حاشيته من “سراق المال العام” بدلاً من استهداف “الشرفاء”.

 وقالت القائمة العراقية الوطنية، في بيان أصدرته اليوم، إن”أحد المواقع المقربة من رئاسة مجلس الوزراء نشر خبراً مفاده أن حكماً بالسجن لمدة سبع سنوات، صدر على الوزير السابق محمد توفيق علاوي بتهمة الفساد”، مشيرة إلى أن “ما يثير الاستغراب والاستهجان أن محمد علاوي، ومحاميه وائل عبد اللطيف، لم يبلغا بموعد المحكمة، التي تمت غيابياً وبسرية تامة من أجل التسقيط السياسي قبيل الانتخابات،  ولم يتسلم علاوي أو محاميه نسخة من الحكم لحد الآن”.

وأضافت القائمة، في بيانها، أن “العقد الذي تم بموجبه توجيه التهمة لعلاوي، وهو مشروع أمن بغداد والحدود العراقية السورية، الذي قام بالتوقيع عليه وزير الاتصالات الأسبق، فاروق عبد القادر، بحضور وزراء العلوم والتكنولوجيا، رائد فهمي، والأمن الوطني، شيروان الوائلي، في فرنسا، بإشراف وزير الشباب والرياضة، جاسم جعفر”، عادة أن “علاوي لم تكن له أي علاقة بالعقد سواءً من ناحية الإعلان أم الإحالة أم في الجانب المالي”.

وأوضحت العراقية، بحسب البيان، أن هذا “الأسلوب المخزي في التسقيط السياسي الذي تنتهجه رئاسة الحكومة، بمعونة بعض القضاة المسيسين والمأجورين، إنما يعكس إفلاس رئيس الحكومة، نوري المالكي، وتمسكه بالمنصب مهما كلف الثمن من تزوير للحقائق وتشويه لسمعة الشخصيات الوطنية”، معتبرة أن من “الأجدر بالمالكي أن يحاسب حاشيته من سراق المال العام، بالصفقات الروسية والأوكرانية، وآخرها فضيحة مصفى ميسان، والحبل على الجرار، بدلاً من استهداف الشرفاء والتستر على الفاسدين”

موقع http://almustaqbalnews.net/

التعليقات مغلقة.