الجزائر … فضيحــة فسـاد تهز بلدية وهران ومنتخبون يطالبون بالتحقيق

الفساد في الجزائرر

اختفاء 20 شاحنة و21 آلية حفر و40 دراجة نارية من حظيرة البلدية..

يكشف ملف بحوزة ”البلاد” عن تلاعبات مشبوهة ببلدية وهران بخصوص صفقة بيع عدد كبير من المركبات والآليات القديمة التي تحتوي عليها حظيرة البلدية والتي تعود إلى عام 1996 والبالغ عددها 379 مركبة، حيث قررت البلدية التخلص منها بسبب قدمها واهترائها وبيعها في مزاد علني، غير أن الصفقة الخاصة بالمشروع شابتها تلاعبات كبيرة بسبب اختفاء عدد من المركبات والآليات وعدم خضوعها للخبرة التقنية من أجل بيعها في مزاد علني. وكانت الخبرة التقنية قد أوكلت إلى مكتب خبرة خاص بموجب اتفاقية مع مصلحة النظافة والتطهير تحمل رقم 1/2013 بتاريخ 7 جويلية الماضي وتنص على أن يتم فحص 379 مركبة قديمة بالبلدية، حيث قام المكتب بإجراء الخبرة التقنية للمركبات في حظيرة البلدية وسلم التقرير النهائي الذي تحوز ”البلاد” نسخة منه بتاريخ 15 أوت، غير أن التقرير حمل تجاوزات كبيرة نظرا إلى عدد المركبات التي تم فحصها والمخالف للعدد الذي نصت عليه الاتفاقية، حيث قام مكتب الخبرة بفحص لـ131 فقط من بين 151 شاحنة وذلك مقابل 3 آلاف دينار لفحص الشاحنة الواحدة، حيث بات مصير 20 شاحنة مجهولا. كما لم يقم مكتب الخبرة سوى بفحص لـ11 دراجة نارية من بين 51 دراجة نارية نصت الاتفاقية المبرمة بين مكتب الخبرة ومصلحة النظافة والتطهير على إلزامية فحصها جميعا مقابل 2500 دينار للعملية الواحدة، ليبقى التساؤل مطروحا حول وجهة 40 دراجة نارية، كما لم تخضع 21 آلية حفر للفحص التقني واكتفى مكتب الخبرة بإجراء الخبرة على 55 آلية فقط من بين العدد الإجمالي للآليات الوارد في الاتفاقة والمقدر بـ76 آلية مختلفة الأوزان.

وبرر مكتب الدراسات عدم قيامه بفحص كل ذلك العدد من المركبات بأن خبراء المكتب أثناء مباشرتهم العملية لم يعثروا عليها، واكتفوا بإجراء الخبرة على المركبات التي كانت متواجدة في الحظيرة البلدية، وتلقى رغم ذلك

مستحقاته المالية كاملة والمقدرة بـ130 مليون سنتيم.

وطالب منتخبون من بلدية وهران بالتحقيق في هذه التجاوزات التي وصفوها بـ«الفضيحة”، مستفسرين عن وجهة المركبات المختفية التي لم تخضع للخبرة التقنية وهي 20 شاحنة و21 آلية حفر و40 دراجة نارية.

 موقع elbilad.net

التعليقات مغلقة.