ليبيا على قمة قائمة الفساد في المغرب الكبير

مؤشر-مدركات-الفساد-2013

احتفل المغرب الكبير باليوم العالمي لمكافحة الفساد يوم الاثنين (9 ديسمبر) بأخبار قاتمة حول الحرب ضد الرشوة.

وقد أظهر مؤشر مدركات الفساد الأخير الذي أصدرته منظمة الشفافية الدولية يوم 3 ديسمبر قليلاً من التحسن، أو لم يُظْهِر أي تحسن على الإطلاق، في مؤشر الرشوة في جميع أنحاء شمال أفريقيا.

في ليبيا، أصبح الوضع أكثر سوءًا، حيث تم تصنيف البلاد كأحد أكثر بلدان الكوكب فساداً بعدما احتلت المرتبة 172 من أصل 177 بلداً تمت دراستها؛ وجاءت وراء مالي والعراق وسوريا.

ومن أجل مكافحة المشكلة، عقدت السلطات الليبية اجتماعاً في طرابلس يوم الاثنين لوضع استراتيجية وطنية.  وقد تم تنظيم الحدث بواسطة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بالتعاون مع جمعية الشفافية الليبية.

وقالت عضو المؤتمر الوطني العام ماجدة الفلاح إن الفساد في ليبيا “ثقافة زرعت منذ العقود السابقة”.

ومن جانبه قال وزير التخطيط عيسى التويجر إن “هذا المرض يفتك بنا ويحول دون بناء ليبيا”.

وأضاف “الفساد يقوض الاقتصاد ويعوق التنمية ويحول دون تحقيق العدل والمساواة.  وقد أظهرت الدراسات أن رشوة مليون يورو تلحق بالاقتصاد ضرراً يقدر بمائة مليون يورو”.

منظمات تونسية تطالب باستراتيجية لمكافحة الفساد

وفي تونس، استغلت منظمات المجتمع المدني مناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد لحث السلطات على القيام بالمزيد من الإجراءات لمكافحة الرشوة.

وقال هشام الحامي أحد مساعدي وزير مقاومة الفساد في “منتدى تونس من أجل النزاهة” الذي أقيم الأسبوع الماضي إن “هناك إرادة قوية للمضي قدماً، ولكن إمكاناتنا ضعيفة؛ فعددنا لا يتعدى 11 شخصاً نواجه مافيا لها من الإمكانيات ما يمنحها فرصة للإفلات من المتابعة والعقاب”.

أما المحاسب قيس بن محمود، فقد قال لمغاربية “أعتقد أن مثل هذه الندوات التي تُعْقَد خلف الأبواب المغلقة ولا تصل نتائجها للجمهور العريض لن تؤدي إلى نتائج خارقة رغم الملايين التي تصرف عليها”.

وأضاف بن محمود في تصريح لمغاربية أنه “يلزم أن تتحول قضية الفساد إلى قضية رأي عام وأن يفهم الناس أن المساهمة في مجهود مكافحة الفساد يعني تنمية جيدة ورفاهية لهم ولأبنائهم”.

هذا وقد احتلت تونس المرتبة 77 عالمياً على أحدث مؤشرات مدركات الفساد الذي أصدرته منظمة الشفافية الدولية، منخفضة قليلاً عن مرتبتها في العام الماضي.  وعزت المنظمة هذا التراجع إلى بطء التشريعات وعدم وضوح الأفق السياسي.

المغرب يطلق استطلاعاً وطنياً حول الرشوة

احتل المغرب المرتبة 91 عالمياً، منخفضاً ثلاثة مراكز عن نسخة 2012.  إلا أنه حافظ على نفس المعدل، وهو 37 من إجمالي 100 نقطة.

وقال الوزير الأول عبد الإله بنكيران يوم 5 ديسمبر “إننا كحكومة مسؤولة، يلزم أن نعترف أن بلدنا لم يحقق النتائج المرجوة في المعركة ضد الفساد بالمقارنة بالمجالات الأخرى”.

وإزاء تراجع المغرب فى مؤشر مدركات الفساد والانتقادات الحادة من المواطنين، ستطلق السلطة المركزية المغربية لمنع الفساد قريباً استطلاعاً وطنياً لفهم واقع هذه الآفة.

وصرح المحلل السياسي جمال فرحاني أن الحكومة الحالية بحاجة لأن تضاعف جهودها لأنها خلقت الأمل دون قدرتها على اتخاذ تدابير ملموسة لكبح جماح الفساد.

وقال “لم يكن هناك سوى إعلانات عن النوايا.  وعلى الأرض، لم يشعر لا المواطنون العاديون ولا المستثمرون بأي تغيير ملموس”.

الجزائر تُحقق تحسناً طفيفاً

ومع أن الجزائر أحرزت أيضاً مرتبة سيئة في أحدث تصنيفات الفساد، فإن ترتيب البلاد تحسن تحسناً طفيفاً مقارنة بالعام الماضي.

وقال رئيس الجمعية الجزائرية لمناهضة الفساد جيلالي حجاج في بيان إن “الجزائر حصلت مرة أخرى، وهي ليست مفاجأة، على تقدير سيء وهو 36 من أصل 100 (حصلت على 34 من أصل 100 في عام 2012)”.

وقال البيان إن “مؤشر مدركات الفساد لعام 2013 بالنسبة للجزائر جاء نتيجة لغياب سياسة لمكافحة الفساد، لكن، وهو الأهم، يؤكد هذا المؤشر أن الفساد، سواء على النطاق الصغير أو الكبير في بلادنا، هو أداة من أدوات السلطة”.

موريتانيا تحتفل باليوم العالمي لمكافحة الفساد

كما أظهرت المعركة ضد الفساد في موريتانيا تحسناً طفيفاً العام الماضي، حيث ارتقت البلاد من المرتبة 123 إلى المرتبة 119.

وقال وزير المالية الموريتاني تيام جمبار إن “الرشوة تشكل خطراً يهدد الإنسانية كلها ولها انعكاسات على جميع الدول الصناعية والدول النامية أو تلك الأقل نمواً”.

في إطار احتفال موريتانيا باليوم العالمي لمحاربة الفساد، نظمت كل من وزارة الشؤون الاقتصادية والتنمية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والمرصد الموريتاني لمكافحة الفساد وفريق المناصرة لولوج النساء للمناصب الانتخابية وجمعية إنصاف عدة أمسيات فنية وثقافية في نواكشوط وبعض المدن الداخلية.

وقال محمد ولد إبراهيم، معلم، لمغاربية إن “الرشوة للأسف ما زالت موجودة في مختلف المرافق الحكومية وهذا ما يحول دون إحراز تقدم على مستوى التقدم التنموي لهذا البلد”.

التعليقات مغلقة.