كتاب تكنولوجيا التحرُّر: وسائل الإعلام الاجتماعي والكفاح في سبيل الديمقراطية

pub_technologia_taharrur

صدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية كتاب جديد بعنوان:  تكنولوجيا التحرُّر: وسائل الإعلام الاجتماعي والكفاح في سبيل الديمقراطية

تحرير: مارك بلاتنر  –  لاري دايموند

الملخص

في السنوات الأخيرة، أدت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الرقمية إلى إحداث تحول عميق في السياسة والمجتمع المدني، ومن أبرزها وسائل الإعلام الاجتماعي التي قدمت قنوات جديدة، ودينامية على نحو مذهل، ولامركزية كلياً، كي يتواصل الناس والمؤسسات ويتعاونوا فيما بينهم لغايات سياسية وأخرى تتعلق بالحقوق المدنية.

هذا الكتاب، الذي يُسهم فيه عدد من الباحثين والكتّاب والناشطين الرقميين، يقدم دراسة نظرية وافية لدور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تمكين المواطنين من مواجهة الأنظمة التسلطية واحتوائها ومساءلتها؛ وتحرير المجتمعات من الأوتوقراطية أيضاً؛ وهو يستعرض تجارب الأفراد وجماعات المجتمع المدني في الشرق الأوسط وإفريقيا والصين في استخدام “تكنولوجيا التحرُّر”أيضاً؛ لإيجاد سبل للالتفاف على القيود الاستبدادية، والوسائل والقدرات التي تبتكرها الدول التسلطية للتحكم في الأدوات الرقمية.

 جدول المحتـويـات

المحتـويـات

شكر وتقدير
مقدمة

لاري دايموند
القسم الأول: التحرٌّر مقابل التحكم في الفضاء الإلكتروني
الفصل الأول: تكنولوجيا التحرٌّر

لاري دايموند
الفصل الثاني: التحرٌّر أم التحكم؟ مستقبل الفضاء الإلكتروني

رونالد ديبرت ورافال روهوزينسكي
الفصل الثالث: الآليات الدولية للتحكم في الفضاء الإلكتروني

رونالد ديبرت
الفصل الرابع: التحكم في الإنترنت إلى أين؟

يفجيني موروزوف
القسم الثاني: تكنولوجيا التحرٌّر في الصين
الفصل الخامس: المعركة من أجل الإنترنت في الصين

شياو تشيانج
الفصل السادس: “التسلطية عبر الشبكات” في الصين

ريبيكا ماكينون
القسم الثالث: تكنولوجيا التحرٌّر في الشرق الأوسط
الفصل السابع: “أوشاهيدي” بوصفها تكنولوجيا تحرٌّر

باتريك ماير
الفصل الثامن: مصر وتونس: دور وسائل الإعلام الرقمية

فيليب هوارد ومزمّل حسين
الفصل التاسع: اختراق الرقابة على الإنترنت في العالم العربي

وليد السقاف
الفصل العاشر: وسائل الإعلام الاجتماعي والمعارضة والحركة الخضراء في إيران

مهدي يحي نجاد وإلها قيطانجي
القسم الرابع: توصيات تتعلق بالسياسة العامة
الفصل الحادي عشر: التحديات التي تواجه السياسة الدولية

دانيال كالينجارت
الهوامش

اترك تعليقا